تاريخ وثقافة - ثقافة - شهر

"الإحرام" اللباس المُقدّس لأكثر من مليار مسلم

ينفرد الحج عن غيره من العبادات الاخرى في أمور عدة، على رأسها لباس الإحرام الذي تتوحّد به هوية الحجاج على اختلاف جنسياتهم وأعراقهم. فلا مُفاضلة فيه ولا مُزايدة، فالجميع متساوٍ فيه. لذا يُعدّ لباس الإحرام من المُقدّسات التي يحلم بارتدائه أكثر من مليار مسلم على وجه الأرض، بل إن البعض ينتظر عشرات السنين حتى تسنح له الفرصة بلبسه والتوجّه إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج. من هنا، برزت مظاهر تقديس هذا اللباس الذي تُخلّد به ذكرى الرحلة إلى الديار المقدسة، فتتزيّن به جدران المنزل، أو يُرفع ليكون كفنًا للشخص بعد موته، أو يُحتفظ به في خزينة المنزل كجوهرة يُخشى عليها من الإهمال والضياع.

الى جانب ذكر طريقة ارتداء ملابس الإحرام بالفيديو في الخطوط الزمنية للحج والعمرة في تطبيق WeSalam، يُلقي التطبيق من خلال هذا المقال الضوء على الأسباب التي حوّلت لباس الإحرام إلى زيّ مُقدّس لدى أكثر من مليار مسلم،.

حاج وابنه بلباس الاحرام. (spa.gov.sa)

يرجع تأثير لباس الإحرام على الحجّاج إلى شكله الذي يُشبه الكفن كثيرًا، حيث تتجرّد به كل النظرات التي يتفاضل بها الناس بعضهم على بعض في المال أو القوة أو السلطة أو الجمال، وتتوحّد به الرؤى من عالم الماديات في الأرض إلى إرضاء ربّ البريات في السماء. فيُدرك الحجاج وقتها الغاية من خلقهم في هذا الكون الفسيح، ليعيشوا فترة تجرّد كامل لله تعالى وتوبة استغفار وإنابة، وأداء شعائر ومناسك وقطع الصلة بالماضي.

وبما أن للألوان تأثير على البشر من تغذية الأعصاب، وإراحة الوجدان وبعث السرور والسعادة في النفس، فإن للبس الإحرام الأبيض تأثير ضمني على نفوس الحجيج، إذ أن إنتشاره في محيط المشاعر المقدسة لمئات الآلاف من ضيوف الرحمن جعله يُطلق إشعاعات قوية في نفوس الحجاج وروحهم ما يجعلهم يشعرون بالاطمئنان والراحة والأمان، بعكس الألوان الأخرى التي لها تأثير سلبي على نفوس الآخرين.

حجاج بلباس الإحرام في مشعر منى. (spa.gov.sa)

ونذكر هنا، أن بساطة لباس الإحرام يعكس نهج الإسلام بشكل عام عند أداء العبادات، والذي يميل إلى البساطة والبُعد عن التعقيد والتباهي والمُفاخرة. فلباس الإحرام بطبيعته يتكوّن من قطعتين فقط هما إزار ورداء، ويُمكن لأي شخص أن يلبسه خلال ثوان معدودة من دون أي تعقيد أو مُساعدة. 

من أجل ذلك، تحوّل لباس الإحرام إلى زيّ مُقدّس، وظهرت طقوس مختلفة يقوم بها الحجاج تجاه إحراماتهم بعد أن منّ الله عليهم بأداء فريضة الحج، وذلك بدافع الاحتفاظ بها والاعتزاز. فمنهم من يقوم بغسله بكل عناية ووضعه في دولاب خاص من أجل أن يكون مصدر سرور له في حال ضاقت عليه الدنيا، وآخرون يحتفظون به ليكون كفناً لهم في حال وفاتهم. وذهب البعض إلى استخدامه كجزء من أثاث المنزل كغطاء نوم ونحوه، وانصرف آخرون إلى استخدام الإحرام لتزيين جدران منازلهم أمام ضيوفهم والتباهي بها والافتخار.

كتابة: فيصل السلمي

9
0
hide 10 related articles